تفسير حلم رؤية الاذان في المنام لابن سيرين



الأذان هو نداء بكلمات مخصوصة يفهم منها المسلمين دخول وقت احدى الصلوات المفروضة عليهم حيث يجتمع المسلمين عند سماع صوت الأذان في المسجد لأداء الصلاة التي دخل وقتها جماعة، ولقد نال الصحابي الجليل بلال بن رباح شرف أول مؤذن في التاريخ الإسلامي حيث كان يصدح بهذا الأذان في تلك الحقبة الزمنية من مكان مرتفع كالمنارة أو سطح المسجد أما في أيامنا التي نعيشها أصبح يعلى الأذان من داخل المسجد باستعمال مكبرات الصوت.

تفسير رؤية الاذان في المنام لابن سيرين

رؤية الاذان في الحلم والمنام لها العديد من الدلالات والمعاني التي أشار اليها الإمام ابن سيرين رحمه الله في كتب التفسير الخاصة به، فبعض هذه المعاني تشير الى حال يكون عليه الرائي وقت الرؤيا وبعضها الآخر يشير الى احتمالية حصول بعض الأحداث المهمة في حياة الرائي الواقعية وذلك وفقاً للحالة التي يراها صاحب الرؤية في حلمه حيث نذكر بعض هذه الحالات مع تفسيرها في هذا المقال.

تفسير رؤية الاذان في المنام لابن سيرين

ورد في تفسير الإمام ابن سيرين رحمه الله لرؤيا الأذان أن من قام يؤذن مرة أو مرتين ومن ثم أقام الصلاة وصلى الفريضة في حلمه فإن رؤيته هذه تشير الى الفضل الكبير الذي يحوزه هذا الشخص في اليقظة وأنه يوفق لأداء حجة أو عمرة في حياته الواقعية إن شاء الله، والذي يشاهد نفسه في المنام بأنه يؤذن على منارة فإن هذه الرؤية تعبر عن الحال الذي يكون عليه الرائي في اليقظة فهو رجل داعي للحق وناهي عن الباطل.

الشخص الذي يرى في حلمه بأنه يؤذن داخل بئر فإن رؤيته تعبر عن قيام الرائي بدعوة الناس للسفر البعيد في اليقظة، والشخص الذي يرى في حلمه بأنه أصبح مؤذناً وهو غير ذلك في اليقظة فإن هذه الرؤية تشير الى المكانة والمنصب والحكم الذي يتولاه هذا الشخص في اليقظة إن كان أهلاً لذلك ولكلما صوته في الأذان أجمل كانت مرتبته ومكانته أعلى إن شاء الله، والشخص الذي يؤذن من فوق التل أو الهضبة فإن هذه الرؤية تشير الى نيل الرائي لحكم أو ولاية من رجل أعجمي أو أجنبي إن كان أهلاً للولاية فإن لم يكن كذلك نال تجارة رابحة أو مهنة مشرفة.

تفسير رؤية الاذان في الحلم لابن سيرين

الذي يشاهد في حلمه بأنه يؤذن ولكنه قام بالزيادة على الأذان المعروف أو إنقاص كلماته أو تغييرها فإن هذه الرؤية تشير الى قيام الرائي بظلم الناس في اليقظة بقدر النقصان أو الزيادة، وبالنسبة لمن يرى في حلمه بأنه يؤذن في الشارع فإن هذه الرؤية تشير الى صلاح الرائي ودعوته للخير في اليقظة إن كان صالحاً وهو شخص آمر بالمعروف وناهي عن المنكر أما إن كان الرائي عاصياً فاسداً فإن رؤيته تشير الى أمر مكروه يتعرض له الرائي في الحياة الواقعية.

بالنسبة لمن يشاهد في حلمه بأنه يؤذن على الحائط فإن رؤيته تشير الى دعوة هذا الشخص لشخص آخر من أجل الصلح ونبذ الخلاف، أما من قام بالأذان من فوق المنزل فإن هذه الرؤية تشير الى وفاة أحد أهل بيته، أما إن رأى أحد في حلمه بأنه يؤذن من فوق سطح جاره فإن هذه الرؤية تشير الى خيانة الرائي لجاره في زوجته، والشخص الذي يشاهد بأنه يقوم بإعلاء الأذان من فوق الكعبة فإن رؤيته تشير الى اظهاره للبدع، ومن أعلى الأذان بين الناس ولم يجيبوه فإن هذه الرؤية تشير الى اقامة الرائي بين قوم فاسدين.

الذي يرى في حلمه بأن طفلاً صغيراً يؤذن فإن هذه الرؤية تشير الى براءة والدي هذا الصبي من افتراء وبهتان ألقي عليهما في اليقظة، والشخص الذي يرى في حلمه بأنه يؤذن أمام بيت الحاكم فإن هذه الرؤية تشير الى اتباع الرائي للحق والقول به بين الناس أما الأذان في الحمام فهي رؤيا لا خير فيها في الدنيا أو الآخرة، والذي يؤذن في القافلة فإنه يسرق، وقد تكون رؤيا الأذان في المنام هي اشارة الى الفراق بين الرائي وشريكه في الواقع والله أعلم.



Ads
مواضيع متعلقة
التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*