منع الحمل بطرق طبيعية بسيطة وبعيدة عن المخاطر – موانع الحمل



يعتبر الحمل عند بعض الناس من الامور التي قد تزعجهم خاصة ان كان كل من الزوجين قد عقدا العزم على تنظيم النسل لأسباب مختلفة، لذلك تلجا الكثير من النساء لاستخدام حبوب منع الحمل وربما الافراط في تناول هذه الحبوب لمنع حدوث الحمل متجاهلين الأضرار والمخاطر الناجمة عن الاكثار من تناول هذه الحبوب في الكثير من الاحيان، لذلك سنتعرف في هذا الموضوع على الطرق الطبيعية والبسيطة والغير ضارة لمنع حدوث الحمل.

منع الحمل بطرق بسيطة وسهلة وبعيدة عن المخاطر - منع الحمل

منع الحمل بطرق طبيعية وبسيطة

  1. ان من اشهر الطرق التي تستخدمها النساء في الابتعاد عن الحمل هو اللولب الرحمي، وهو عبارة عن قطعة معدنية او بلاستيكية تمنع وصول الحيوانات المنوية النشطة والجاهزة للإخصاب الى قناة فالوب، كذلك فان هناك نوعاً آخر من اللولب وهو اللولب الهرموني الذي يحتوي على هرمون البروجيسترون والذي يعمل عملاً آخر بخلاف منع الحمل وهو تقليل كمية الدم النازف من الدورة الشهرية.
  2. الطريقة الثانية والشائعة كذلك هي طريقة الحساب والعد، حيث يتم حساب الايام التي تسمى بأيام الإباضة والتي تبدأ بعد الدورة الشهرية بعشرة الى خمسة عشر يوماً، حيث يتم الإبتعاد عن اتيان الزوجة أو الجماع قبل الموعد بثلاثة أيام وبعدها بثلاثة أيام اخرى، ولكن هذا الأمر ينطبق على النساء ذوات الدورة الشهرية المنتظمة والغير مرضعات.
  3. استعمال الواقي الذكري او الانثوي، وهو عبارة عن حافظة من الجلد تمنع خروج الحيوانات المنوية الى الرحم من خلال حصرها،أيضاً هناك الواقي الانثوي كذلك حيث يتم وضعه داخل المهبل قبل الجماع، ويستخدم الواقي الذكري او الانثوي في الحد من انتقال الأمراض بين الزوجين مثل التهابات الرحم أو البول عند كلا الزوجين.
  4. المستحضرات التي تستخدم لقتل الحيوانات المنوية مثل الكريمات أو البخاخات أو التحاميل المهبلية والجل وكل هذه الامور ينصح باستخدامها مع طريقة اضافية مما سبق لضمان عدم حدوث الحمل.
  5. القذف خارج الرحم، وهي طريقة سهلة وغير معقدة حيث تتم من خلال اخراج القضيب من الرحم بعد الوصول الى النشوة وقذف الحيوانات المنوية الى خارج الرحم، وهذه الطريقة كانت تسمى بالعزل حيث ذكر الصحابي جابر رضي الله عنه كما جاء في صحيح البخاري “كنا نعزل في عهد النبي صلى الله عليه وسلم فلم ينهانا عن ذلك” ولكن من عيوب هذه الطريقة ان هناك فرصة لفشل العملية حيث من الممكن ان يكون القذف داخل الرحم، كما أن هذه الطريقة لا تحقق الاشباع الجنسي لكلا الزوجين خاصة اذا كان الزوج يعاني من سرعة القذف أو القذف المبكر.
  6. الرضاعة الطبيعية هي من الحالات التي لا يحدث اثنائها التبويض، فهناك نسبة 60% من النساء لا يمكن لهن ان يحملن اثناء الرضاعة، ولكن هناك ما معدله 40% من النساء يخرجن عن هذه القاعدة.


Ads
مواضيع متعلقة
التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*