تفسير حلم رؤية بقرة أو قطيع بقر يركض يطارد و يلاحق في المنام



لقد ذكر الإمام ابن سيرين بأن رؤية البقرة في المنام إنما هي اشارة الى السنين والأعوام التي تمر على الإنسان مستدلاً بذلك بالرؤيا التي فسرها سيدنا يوسف عليه السلام عندما ذكرت أمامه رؤية السبع بقرات في المنام ففسرها بالسبع سنين، فإذا كانت البقرة سمينة فإن رؤيتها هي دلالة على الخير والرزق والخصب الذي يكون في السنة التي تكون فيها الرؤية، أما لو كانت البقرة في المنام ضعيف أو هزيلة فهي دلالة على الجفاف والقحط الذي يصيب المدينة في العام الذي تتم فيه الرؤية، وكذلك فإن رؤية البقرة في المنام قد تشير الى المرأة و الزوجة في الواقع، وفي هذا المقال نذكر تفسير رؤية البقرة أو قطيع البقر يركض خلفك أو يطاردك أو يلاحقك في الحلم و المنام.

رؤية بقرة أو قطيع بقر يركض يطارد و يلاحق في المنام

تفسير حلم رؤية بقرة أو قطيع بقر يركض يطارد و يلاحق في المنام:

لقد ذكر المفسرون بأن رؤية البقرة التي تلاحق الرائي في المنام تشير الى الفتاة أو المرأة الجميلة والتي تتحلى بأحسن الأخلاق والتي تتمنى بداخلها بأن تكون شريكاً لها في الحياة وإن كان الرائي أعزباً فإن رؤيته تشير الى زواجه من امرأة جميلة خلوقة، أما الفتاة التي ترى في حلمها بأن البقرة تلاحقها فإن رؤيتها تشير الى زواجها القريب والأفراح التي تدخل الى بيتها بإذن الله تعالى في ذات العام.

والشخص الذي يرى في حلمه بأن قطيع البقر يلاحقه ويركض خلفه في المنام فإن رؤيته تشير الى التقدم في السنين والتي تكون مليئة بالنجاحات والإبداعات وتحقيق الأهداف والأمنيات والوصول الى المراد إن شاء الله تعالى، وقيل أيضاً بأن الشخص الذي يرى في حلمه قطيعاً من البقر الأبيض يلاحقه ويركض خلفه في المنام فإن رؤيته تشير الى الأموال والثروة التي يحصل عليها والغنى الذي يعيشه في حياته الواقعية وتشير أيضاً الى نجاح الأعمال والتجارة وتحقيق الربح الوفير.

وختاماً فإن رؤية البقرة بشكل عام في المنام تحمل الكثير من المعاني التي أشار اليها الإمام ابن سيرين وبعض المفسرون الأخرون، فمنها ما تحمل في طياتها البشريات وعلامات الخير للرائي ومنها ما ينذر بالشؤم والفأل السيء والذي تكره طبيعة النفس البشرية حصوله، ولكن تبقى جميع هذه المعاني والتفسيرات من قبيل الاجتهاد والتي من الممكن احتمال الصواب أو الخطأ فيها، أما العلم اليقين فيبقى عند الله سبحانه وتعالى.



Ads
مواضيع متعلقة
التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

Ads