اسباب و اعراض و علاج تسمم الحمل و طرق الوقاية للمرأة الحامل



ان المرأة الحامل أثناء فترة الحمل تكون في مرحلة حرجة من حياتها نتيجة لوجود الآلام الناجمة عن الحمل والآثار الجانبية كالصداع والغثيان والرغبة في التقيؤ خلال المرحلة الاولى او النصف الاول من فترة الحمل، كما ويصاحب الحمل ظهور آلام الظهر والمفاصل والعديد من المشاكل الآخرى، لذلك فإننا نجد المرأة الحامل تكون في الكثير من الأحيان في وضع لا تحسد عليه خاصة اذا كانت المرأة تعاني من ألم الراس والظهر وغير ذلك من الآثار التي قد تأتي مجتمعة، ولم تقف حساسية مرحلة الحمل لهذه الدرجة بل نجد أن الحمل ربما يدخل المرأة الحامل وجنينها الى مرحلة الخطر وبل والخطر الشديد نتيجة حدوث المشكلة الكبيرة في الحمل وهي مشكلة تسمم الحمل التي تظهر بشكل مفاجئ وخاصة إن كان هناك اهمال من المرأة في المتابعة المستمرة عند الطبيب المختص لفحص الدم والبول على مدار فترة الحمل كلها أو أن المرأة قد تهتم في بداية الحمل بإجراء الفحوصات بشكل مستمر في بداية الحمل وتهمل الامر بعد ذلك الأمر الذي يجعل الفرصة قائمة لعدم معرفة حدوث تسمم الحمل لأنه في غالب الأحيان يأتي في النصف الثاني من فترة الحمل أو بعد الاسبوع 25 من فترة الحمل لذلك فإننا في هذا الموضوع سنتعرف على مشكلة تسمم الحمل واسبابه واعراضه وأفضل طرق علاج هذه المشكلة والفئة الاكثر عرضة لتسمم الحمل.

ما هو تسمم الحمل واسبابه واعراض التسمم وعلاجه ومتى يحدث

ما هو تسمم الحمل وما هي اسبابه

تسمم الحمل هو اضطراب يحدث في أوقات متأخرة من الحمل ينجم عنه ارتفاع ضغط الدم وتسرب البروتين في البول، ولقد بيّن الأطباء اسباباً عامة تساعد في حدوث مشكلة تسمم الحمل ولكن هذه المشكلة ليست محصورة على هذه الاسباب فمن الممكن ان تكون هناك اسباب اخرى للمشكلة حيث نذكر فيما يلي أهم ما جاء من هذه الأسباب.

ان من اهم الاسباب التي ذكرها الأطباء في هذه المشكلة وهو عدم تمكن المشيمة من القيام بدورها الطبيعي وعدم وصول الدم الى الجنين عن طريق المشيمة، فمن المعروف ان الدم الذي يصل الى الجنين يكون محملاً بالأكسجين والغذاء لذلك فإن الجنين يعاني من قلة الغذاء والأكسجين الأمر الذي يسبب توقف الجنين عن النمو في رحم أمه، أيضاً يسمى تسمم الحمل بارتفاع ضغط الدم الحملي ونفهم من ذلك ان ضغط الدم يكون مرتفعاً بشكل كبير، أيضاً يرافق هذه المشكلة وجود نسبة عالية من البروتين في البول ومضاعفات اخرى سنذكرها.

 علامات واعراض تسمم الحمل

  •  اول هذه العلامات هو الارتفاع المستمر في ضغط الدم عند المرأة الحامل.
  •  الشعور بألم في الرأس وصداع بشكل مستمر.
  •  الشعور بالرغبة في التقيؤ في أغلب الأحيان سواء في النهار أو الليل.
  •  الاحساس بالألم في أعلى البطن الى الجهة اليمين وتحت الاضلاع ويكون هذا الألم شبه مستمر.
  •  بعد اجراء فحص للبول بعد الاصابة بتسمم الحمل نجد أن البول به معدلات عالية من البروتين.
  •  تلاحظ المرأة المصابة بتسمم الحمل زيادة ملحوظة في الوزن دون ان يكون هناك سبب أو من غير زيادة في الاكل.
  •  يصاحب تسمم الحمل عند المرأة انتفاخاً في اليدين والأقدام أو ما يسمى بالورم.
  •  حدوث مشاكل في الحواس كالبصر والسمع في بعض الأحيان نتيجة ارتفاع ضغط الدم المستمر.
  •  حدوث تخثر في الدم.
  •  قلة الحركة لدى الجنين وعدم الشعور بحركته.

 الفئة الاكثر عرضة للإصابة بتسمم الحمل

  1. أول تلك الفئات هي المرأة التي أنجبت قبل ذلك طفلاً وتعرضت المرأة خلال فترة حمله لهذه المشكلة.
  2. المرأة التي تنجب للمرة الاولى ولكن هناك تجربة عند الأم أو اختها لهذه المشكلة.
  3. المرأة التي توقفت عن الانجاب لمدة تزيد عن العشرة سنوات ومن ثم عادت.
  4. عندما تحمل المرأة في سن فوق الأربعين فإنها تكون عرضة للإصابة بتسمم الحمل.

علاج تسمم الحمل

كما ذكرنا في بداية الموضوع فإن اكتشاف المشكلة في بدايتها يسهل كثيراً من علاج هذه المشكلة حيث تبدأ مراحل العلاج من خلال القيام بفحص الدم بشكل مكثف واعطاء المرأة العلاج الخاص لتخفيض الضغط، كذلك يتم اعطاء المرأة علاج لتخثر الدم كما ويتم فحص البول بشكل مكثف لفحص نسبة البروتين في البول واعطائها الدواء اللازم، ونستمر بإجراء الفحوصات والتأكد من أن النسبة أخذت بالانخفاض كذلك يتم تصوير الجنين كل فترة بسيطة للتأكد من قدرته على النمو والحركة بشكل طبيعي ولكن في الحالات التي يكون فيها العلاج صعب أو تم الكشف عن الحالة في وقت متأخر فإن الطبيب المختص من الممكن أن يقوم بالتأكد أولاً من حياة الجنين فإن كان حياً يتم العمل على انعاش الجنين وامه بالأدوية اللازمة، أما ان كان ميتاً ففي هذه الحالة لابد من اخراجه من رحم امه بأسرع وقت حتى لا يسبب تسمم في دم امه.

 الوقاية من تسمم الحمل

ذكرنا سابقاً أن من أهم الأسباب التي تساعد في تفاقم مشكلة تسمم الحمل هو اهمال الفحوصات الطبية اللازمة في فترة الحمل خاصة فحص الدم والبول الذي يكشف مشكلتي ارتفاع ضغط الدم ووجود البورتين في البول، حيث أن هذين الأمرين هما من أهم مؤشرات تسمم الحمل لذلك فإن أفضل وقاية تتخذها المرأة الحامل لتجنب هذه المشكلة بالعمل على اجراء الفحوصات بشكل دوري ومستمر حتى أن تتم الولادة، كذلك فإن الكشف المبكر عن المشكلة يسرع في العلاج ويكون الامر سهلاً جداً.



Ads
مواضيع متعلقة
التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*