تفسير رؤية المصافحة أو التسليم في الحلم و المنام لابن سيرين



المصافحة هي التقاء أيدي شخصين وتشابكهما بحيث يعبر هذا الالتقاء والتشابك عن المحبة والتحية أو التوافق على أمر معين، وغالباً ما تكون المصافحة في اليد اليمنى ويتم هزّ هذه الأيدي الى الأعلى والأسفل أثناء التشابك ليعبر هذا الهز والتحريك عن مدى وعمق الاهتمام أو المحبة المتبادلة بين الشخصين، وبالمجيء الى عالم الأحلام فقد ترد رؤيا المصافحة أو التسليم بالعديد من الحالات المختلفة والتي يتفرع منها الدلالات والاشارات المتنوعة كأن يرى أحد الاشخاص بأنه يصافح ويسلم على أحد الاصدقاء أو الاعداء في المنام لذا سنوضح في هذا المقال تفسير ومعنى رؤية المصافحة أو التسليم في الحلم و المنام بناءً على ما ورد عن الإمام ابن سيرين في تفسيره لهذه الرؤية.

رؤية المصافحة أو التسليم في المنام لابن سيرين

تفسير رؤية المصافحة أو التسليم في المنام لابن سيرين

لقد ذكر الإمام ابن سيرين رحمه الله العديد من الحالات التي قد ترد في رؤية المصافحة أو التسليم في المنام، فالذي يرى في حلمه بأنه يصافح أو يسلم على أحد الأشخاص حيث أن الأخير لا توجد بينه وبين الرائي أي خصومة أو عداوة في الواقع فإن الرؤيا تشير الى الفرح والسعادة التي يجدها الأخير من الرائي في الواقع، أما إن كان بين هذين الشخصين عداوة أو خصومة في الواقع فإن الرؤيا في هذه الحالة تشير الى تمكن الرائي من ذلك الشخص ووقاية نفسه من الأذى الذي يلحقه ذلك الشخص بالرائي في الحياة الواقعية.

والشخص الذي يرى في حلمه بأنه قام بمصافحة أو التسليم على أحد رجال الدين أو الشيخ والذي لا يعرفه فإن هذه الرؤيا هي بشرى خير ودلالة على الأمن والأمان الذي ينعم به هذا الرائي بجوار ربه إن شاء الله، أما إن كان هذا الشيخ أو رجل الدين الذي سلم عليه الرائي في المنام وصافحه معروفاً له فإن الرؤيا حينها تشير الى زواج هذا الرائي من امرأة جميلة ذات خلق وحسن عالي كما وقيل أيضاً بأن هذه الرؤيا تشير الى النعيم الذي يجده الرائي في الحياة الدنيا والزرق بالعديد من أنواع الفواكه المختلفة، والشخص الذي يقوم بمصافحة أحد الشباب الغير معروفين لديه والتسليم عليه في المنام فإن الرؤيا تشير الى الخلاص من أذى الخصوم والأعداء.

أما بالنسبة لمن يرى في حلمه بأنه يقوم بمصافحة شخص عدو أو يسلم على شخص بينه وبين هذا الشخص خصومة في الواقع فإن الرؤيا تشير الى انتهاء العداوة وحل الخلافات فيما بينهما وتحول ما كان بينهما من عداوة الى محبة واحترام، وفي الحالة التي يرى فيها الرائي بأن أحد الخصوم أو الأعداء قد أتى وبادر في مصافحة الرائي والتسليم عليه فإن الرؤيا تشير الى النية ذلك الخصم أو العدو في الواقع والتي توضح رغبة هذا الشخص في طلب انهاء الخلافات وحلها ووأد ما كان بينهما من كراهية وتحويلها الى محبة واخاء، والشخص الذي يرى في حلمه بأنه يقوم بمصافحة شخص ما ويعمل معه في التجارة فإن الرؤيا تشير الى حسن سير تلك التجارة والأعمال بين هذين الشخصين في الواقع والله أعلم.



Ads
مواضيع متعلقة
التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*