طرق الحمل بالولد الذكر أو البنت وكيفية تحديد جنس الجنين



إن الإنسان بطبيعته كان على مر العصور منذ القدم حتى يومنا هذا على اهتمام دائم لمعرفة نوع الجنين المرتقب ولادته بعد حصول الحمل، حيث حاول التدخل في تحديد نوع هذا الجنين سواء كان ذكراً أم انثى حيث تأتي هذه الرغبة في تحديد نوع الجنين بناءً على أسباب منطقية وظروف معينة لدى الأب والأم مثل الرغبة في انجاب الذكر بعد سلسلة من الإناث أو العكس، وقد يكون السبب في ذلك هو تلافي حصول مشاكل وراثية تخص الحيوانات المنوية أو الجينات الذكرية دون الأنثوية الأمر الذي يستدعي التدخل لتحديد نوع الجينات في البويضة.
وكما هو معروف لدى الجميع فإن العملية الجنسية أو عملية الجماع تنتهي عادةً بإرسال الملايين من الحيوانات المنوية المنطلقة داخل قناة فالوب المتواجدة في الرحم والتي يتم بداخلها تخصيب البويضة حيث أن الأخيرة تكون جاهزة للإخصاب والتلقيح فيكون هذا السيل المنوي الهائل يحتوي على الحيوانات الذكرية والتي يرمز لها بالرمز y والأنثوية بالرمز x.

طريق الحمل بولد ذكر

في هذا المقام نود الاشارة الى بعض المعلومات المهمة حول الحيوانات المنوية، فالحيوان المنوي الذكري هو أصغر حجماً من الحيوان المنوي الأنثوي وأيضاً من ناحية السرعة فإن الحيوان المنوي الذكري أكثر سرعة من النثوي، أما من حيث مدة عيشه ومكوثه داخل الرحم فإن الحيوان المنوي الذكري هو أقل عمراً من الحيوان المنوي الأنثوي الذي يعيش بشكل أطول داخل الرحم والذي يتحمل المحيط الحمضي الذي يتشكل من افرازات المهبل على خلاف الحيوان المنوي الذكري الذي لا يتعايش مع الوسط الحمضي ويؤدي الى موته.
ويتضح لنا مما سبق أن هناك محيط معين يجب أن يتوفر لكل حيوان منوي حتى يستطيع فيه أن يبقى صامداً ويكمل طريقه حتى يصل الى البويضة، فمثلاً الحيوان المنوي الذكري يحتاج للوسط القلوي حتى يسير في خلاله للبويضة أما الحيوان المنوي الأنثوي فهو لا يحتاج الى محيط معين سواء كان المحيط قلوي أم حمضي فإنه يمضي في طريقه الى البويضة دون أن يتأثر في هذا المحيط، ولك كيف يتم معرفة نوع الوسط المتوفر وهذا ما سنتعرف عليه أيضاً خلال السطور التالية.

طرق الحمل بولد ذكر

من المعلوم بأن عملية الجماع يصاحبها عادةً افرازات يتم افرازاها من المهبل وهذه الإفرازات هي عبارة عن سائل حمضي وعليه فإن الراغب بأن يكون نوع الجنين ذكراً فعليه مراعاة الأمور التالية:

  • أثناء بداية العملية الجنسية لا تقم بدفع السائل المنوي داخل الرحم لأن الرحم في بداية العملية الجنسية يفرز سائل حمضي لا يستطيع الحيوان المنوي الذكري العيش فيه ويموت بخلاف الحيوانات المنوية الأنثوية التي تبقى صامدة وتصل الى البويضة.
  • لكي نتغلب على السائل الحمضي وتنظيف الرحم منه من الممكن أن يتم ذلك من خلال غسل الرحم بمحلول الماء والكربون فهذا المحلول يقضي على الأحماض ويعادل الوسط.
  • يقوم الرحم بعد بلوغ العملية الجنسية ذروتها بإفراز السائل القلوي حيث تكون الفرصة مهيأة لقذف السائل المنوي داخل الرحم حيث يكون الحيوان المنوي الذكري في مأمن من الاحماض ويكون سريع في التوجه نحو البويضة.
  • ان معرفة الوقت الذي تصبح البويضة فيه جاهزة للإخصاب هو امر ضروري ليتم ارسال الحيوانات المنوية داخل الرحم، وفي حال عدم جهوزية البويضة للتخصيب فان الحيوان المنوية الذكري لا يملك من الوقت الكثير ليعيش فيموت وتكون الحيوانات المنوية الانثوية اطول عمرا وابطء حركة الامر الذي يجعلها تلقح البويضة حال جهوزيتها ويكون الجنين انثى، وتكون البويضة جاهزة بعد 14 يوما من بدء الدورة الشهرية ان كانت منتظمة وان لم تكن منتظمة فتكون علامات نزول البويضة ارتفاع حرارة الجسم درجة واحدة والشعور برعشة بسيطة.
  • أما ان كان المراد هو الحمل بالأنثى فإن الامور اللازم القيام بها هي العكس تماماً مما ذكرناه بحول الله وأمره، والله اعلى واقدر.

وللتعرف أكثر على المزيد من المعلومات حول الموضوع اضغط على العناوين التالية:
علامات الحمل بولد او بنت – كيف اعرف اني حامل بذكر اوانثى.
افضل نصائح وطرق الحمل بذكر أو ولد أو طفل صبي في فترة التبويض.



Ads
مواضيع متعلقة
التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*