تفسير رؤية البحر الهادئ في الحلم و المنام لابن سيرين



البحر هو مساحة مائية عالية الملوحة عادةً ما تتصل بالمحيطات وبعض البحيرات الصغيرة المنعزلة، وتعتبر البحار في حجمها أصغر من المحيطات لكنها تعد أكبر من الخور الذي تصب فيه مياه النهر، وتحتوي مياه البحر على الكثير من المخلوقات والكائنات الحية من الأسماك والحيوانات والنباتات والتي تتعدد في أنواعها وأحجامها وألوانها حيث أن مياه البحار والمحيطات تأخذ حيزاً كبيراً من مساحة الكرة الأرضية وهذا ما يجعل من هذه المياه ممراً للكثير من القوافل والمسافرين وهذا الأمر يبقى مرهوناً بحالة البحر وهدوئه، ففي بعض الحالات يعد استعمال البحر من الأمور التي تشكل خطراً على حياة الإنسان في استعماله خاصة عند تعرضه للهيجان.

رؤية البحر الهادئ في المنام

ذكر الإمام ابن سيرين رحمه الله العديد من المعاني والدلالات التي تشير اليها رؤية البحر عامة أثناء الحلم و المنام كما أنه أشار الى العديد من الحالات التي قد يتم مشاهدتها في هذه الرؤية وهي التي تجعل من اختلاف المعاني والدلالات وتعددها في هذه الرؤية أمراً وارداً بقوة، وفي هذا المقال سوف نقدم تفسير احدى الحالات التي ذكرها الإمام ابن سيرين رحمه الله بما يخص رؤية البحر في المنام وهي تفسير رؤية البحر الهادئ في الحلم.

تفسير رؤية البحر الهادئ في المنام

بداية يجدر بنا التنويه الى الرموز والمعاني التي تحملها رؤية البحر في المنام إجمالاً كي يتسنى لنا معرفة الدلالات والمعاني التي تشير اليها أي من حالات رؤية البحر في المنام، فالبحر في المنام هو حاكم أو ملك أو رئيس يتميز بامتلاكه عناصر القوة أي أنه قوي بالإضافة الى شهرته وهيبته وعظمته، لكن رغم قوته فإن هذا الحاكم أو الرئيس أو الملك يمتلك قلباً رحيماً مشفقاً على رعيته عادلاً بينهم يمد لهم يد المساعدة ويحتاج اليه الناس بكثرة وهذا التفسير هو التفسير الأشهر لعامة الناس، لكن رؤية البحر بالنسبة للعبد أو الخادم هو صاحبه أو من يملك أمره في اليقظة أما بالنسبة لرؤية التاجر للبحر في الحلم هي اشارة الى بضاعته في اليقظة والله أعلم.

هدوء البحر في المنام هي اشارة الى الحالة الجيدة للحاكم أو الملك وتعامله الجيد مع رعيته، وقال الإمام بأن رؤية البحر الهادئ في المنام تشير الى حصول الرائي على بعض الأشياء التي يرجو نيلها والحصول عليها في اليقظة، أما من دخل بحراً هادئاً في المنام وخاضه فإن رؤيته تشير الى مقابلته للحاكم أو الرئيس في الواقع، والبحر الهادئ في منام الشخص هو اشارة الى سير الأمور الحياتية بشكل جيد دون وجود أي معوقات تواجه الرائي في أيامه، وقيل بأن الذي يرى في حلمه بأنه فوق البحر أو يجلس مضطجع على مياه البحر فإن رؤيته تشير الى مباشرة هذا الرائي لبعض الأعمال التي تعد من أعمال الحكام والملوك في اليقظة.

والشخص الذي يرى في حلمه بأن البحر قد دخل ماؤه بشكل هادئ الى بعض المناطق التي يعرفها الرائي في اليقظة حيث لم ينجم عن هذا الدخول للبحر أي ضرر لتلك المناطق فإن هذه الرؤية تشير الى زيارة الحاكم أو الملك او الرئيس أو السلطان لذلك المكان حيث يعم الخير فيه ويقدم المساعدة لأهل ذلك المكان فتتحسن معيشتهم، أما إن دخل ذلك الماء الى بعض المناطق على حالة كان فيها هائجاً وليس هادئاً فإن هذه الرؤية تشير الى العقوبة التي ينزلها السلطان او الرئيس على أهل ذلك المكان في الحياة الواقعية، وبالنسبة لمن يرى في حلمه بأنه يراقب البحر الهادئ من بعيد فإن رؤيته قد تشير الى ادراك الرائي لما يحصل من فتن ومصائب في الواقع والتي قد تصيبه.

قال المفسرون بأن هدوء البحر في المنام هو اشارة الى الحالة الحسنة التي يكون عليها الرائي في اليقظة، فمثلاً من كان مهموماً في الواقع إن رأى في حلمه بأنه يغتسل من ماء البحر الهادئ فإن رؤيته تشير الى ذهاب همومه والضيق الذي حل به، أما المذنب إن شاهد في حلمه بأنه يغتسل في مياه البحر الهادئ فإن رؤيته تشير الى توبته ومغفرة الذنوب وتكفيرها والله أعلم، والذي يرى في حلمه بأنه يمشي ويسير فوق البحر الهادئ فإن رؤيته تشير الى حسن نية الرائي وصفاؤها كما أنه مرتبط بربه ارتباطاً وثيقاً، والوقوف على البحر الهادئ هو اصابة بعض الأشياء التي لم يكن يتوقعها الرائي من قبل السلطان في الحياة الواقعية.



Ads
مواضيع متعلقة
التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*