أضرار ومخاطر مواقع التواصل الاجتماعي و الفيس بوك و تويتر



خلف شاشات أجهزة الحاسوب يرقد ملايين الأشخاص في العالم مستخدمين الكثير من المواقع العنكبوتية أبرزها مواقع التواصل الاجتماعي، دون فهم لهذه المواقع وكيفية استخدامها، حيث كسرت هذه المواقع النظرية التي تقول إن الإنترنت حول العالم إلى قرية صغيرة وكان لها الدور الكبير في نشر الشائعات والأخبار المضللة بالإضافة إلى إهدار الوقت لفترة طويلة من الزمن، لذا نبين في هذا المقال أضرار ومخاطر مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة الفيس بوك و تويتر.

أضرار ومخاطر مواقع التواصل الاجتماعي و الفيس بوك و تويتر

الكأبة من أبرز الأضرار:

من الملاحظ خلال الفترات الأخيرة التي انتشر فيها الفيس البوك بين الكثير من الشباب العربي وحتى الأجنبي زيادة الكآبة عند الكثير من المستخدمين، وهو الذي دفع الباحثين إلى البحث عن هذا السبب، فكانت النتيجة التي بينتها دراسة أمريكية نشرت حديثاً أن سبب الكآبة يعود إلى مقارنة مستخدمي الفيس بوك أنفسهم بغيرهم من الناحية الاجتماعية والعلمية وبالتالي يصابون بالإحباط والكآبة المستمرة.

ومن الضروري أن نثق أن معظم الناس يرتكزون إلى التفاخر على صفحاتهم الشخصية فهم يحبون ان يظهروا أنفسهم أنهم يعيشون في أفضل الأحوال، متجاهلين سلبياتهم الحياتية دون علمنا مما يؤدي إلى إشعار الآخرين أنهم الوحيدون الذين يعانون من السلبيات ولا أحد غيرهم يعانون من هذه السلبيات فيصابون بكآبة وحزن شديد.

أضرار منتشرة دون اهتمام:

أضرار مجتمعية:

يسبب الفيس بوك العديد من الأضرار المجتمعية بسبب قدرة الأشخاص على استخدام الأسماء المستعارة وإضافة صور شخصية وتشويهها والنشر بأسماء غير موجودة بالإضافة إلى نشر الأخبار الكاذبة والفتنة داخل المجتمع الواحد.

أضرار تتعلق بالخصوصية:

عند استخدامك للتطبيقات على هاتفك الذكي فإنه يسمح للتطبيق من الوصول إلى المعلومات والكاميرا والصور الشخصية.

الأضرار النفسية:

يستخدم البعض على صفحات الفيس أسلوب الاستفزاز من خلال نشر بعض الصور أو سرقة بعض حسابات المستخدمين ونشر بعض الافتراءات وإلصاقها بالآخرين.

تسببت في تراجع بعض الدول:

انتشار الصفحات المشبوهة بشكل كبير تدعوا إلى الهجرة أو العمل او الانتفاضة كما حدث في بعض المناطق العربية.

الدعوة الى فساد الأخلاق:

انتشار الكثير من الصفحات الغير أخلاقية بين الجيل المراهق، بحيث تعمل هذه الصفحات على تعزيز الغزو الثقافي بين أروقة المجتمع المسلم.



Ads
مواضيع متعلقة
التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*