تفسير رؤية الدماغ أو اكل المخ في الحلم و المنام لابن سيرين



الدماغ أو المخ يعتبر من أهم أعضاء الجهاز العصبي في جسم الإنسان فهو يقوم باستقبال الإشارات والمعلومات من جميع أعضاء الجسم ويحلل هذه الإشارات ومن ثم يقوم بإعطاء الأوامر اللازمة بناءً على المعلومات التي تم استقبالها، وبهذا يصبح الدماغ أو المخ هو أهم عضو في جسم الإنسان إذ يقوم بإدارة كافة أعضاء الجسم والسيطرة عليها وهو يقع في أعلى وسط الجسم وبالتحديد في أعلى الرأس، ولرؤية الدماغ في المنام أو أكل المخ في الحلم العديد من المعاني والدلالات التي أشار اليها الإمام ابن سيرين رحمه الله تعالى في كتب التفسير الخاصة به والتي نذكرها في هذا المقال ضمن السطور التالية.

رؤية الدماغ أو اكل المخ في المنام لابن سيرين

تفسير رؤية الدماغ أو اكل المخ في المنام لابن سيرين

لقد ذكر الإمام ابن سيرين رحمه الله في بيان معنى رؤية الدماغ في المنام بأنه دال على الأموال والثروة التي يمتلكها صاحب هذا الدماغ في الواقع، فإن لم يمتلك الرائي أموالاً أو ثروة في الواقع فإن الرؤيا حينها تشير الى الحياة التي يعيشها وقدرها، فإن رأى الفقير بأن دماغه كبير فإن رؤيته تشير الى طول عمره أما إن رأى في الحلم بأن دماغه صغير فإن رؤيته تشير الى قصر عمره.

والشخص الذي يرى في حلمه بأنه يأكل دماغه أو مخه فإن رؤيته تشير الى انفاقه للمال الذي يملكه الرائي في الواقع والذي لا شبهة فيه، أما إن رأى أحد الأشخاص بأنه يأكل من دماغ أو مخ أحد الأشخاص في المنام فإن الرؤيا تشير الى أكل مال ذلك الشخص بالباطل ومن غير وجه حق، وقيل بأن أكل المخ في المنام هو دال على الموت ودنو الأجل وقربه والله أعلم.

وفي بعض الحالات قد تشير رؤية الدماغ أو المخ في المنام الى درجة الذكاء والفطنة التي يمتلكها الرائي في اليقظة، فالشخص الذي يرى في حلمه بأن مخه أو دماغه كبير فإن رؤيته تشير الى الفهم والحنكة والحكمة التي يتمتع بها هذا الشخص في الواقع، أما إن رأى أحد الأشخاص بأن مخه صغير فإن رؤيته تشير الى جهله وتخلفه بالقدر الذي يكون فيه المخ صغيراً أي كلما صغر حجم الدماغ كان جهله أعمق وأكبر.

ومما قال الإمام في تفسير رؤية المخ أو الدماغ بأنه قد يشير أيضاً الى الدين والإيمان الذي يمتلكه الرائي في الواقع فكلما كبر الدماغ زاد ايمانه وقوي والعكس بالعكس، أما من يرى في حلمه بأنه لا يمتلك دماغاً بأنه شخص جاهل لا يفقه من العلم شيئاً وقيل بضعف ايمانه والخلل الحاصل في عقيدته.



Ads
مواضيع متعلقة
التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*